رئيس الجامعة يلتقي بطلاب وطالبات وأساتذة وأستاذات جامعة دار النجاح في إندونسيا

DARUNNAJAH.COM – JAKARTA,  التقى معالي الأستاذ الدكتور أحمد يوسف الدريويش رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد بطلاب وطالبات وأساتذة وأستاذات جامعة دار النجاح في جكارتا –إندونسيا وذلك مساء يوم الأربعاء الموافق 28/2/2018م في القاعة الكبرى للمحاضرات بالجامعة.

رئيس الجامعة يلتقي بطلاب وطالبات وأساتذة وأستاذات جامعة دار النجاح في إندونسيا
رئيس الجامعة يلتقي بطلاب وطالبات وأساتذة وأستاذات جامعة دار النجاح في إندونسيا

بدئ اللقاء بآيات من الذكر الحكيم ثم ألقى رئيس جامعة دار النجاح الدكتور عون الرفيق كلمة رحب فيها بمعالي رئيس الجامعة والوفد المرافق له على قدومهم الميمون وتلبيتهم للدعوة..

ثم ألقى أحد الطلاب كلمة رحب فيها بمعالي الرئيس وشكره على قدومه للجامعة وتوجيه طلاب وطالباتها بما يعود عليهم بالنفع في حياتهم ومسيرتهم العلمية..

ثم ألقى معالي الأستاذ الدكتور أحمد يوسف الدريويش كلمة عن الصفات والآداب التي يجب لطالب العلم أن يتحلى بها فأوصاهم بالتحلي بتقوى الله تعالى في السر والعلن والتزام الإخلاص في العلم والعمل، وليكن قصدهم وجه الله والدار الآخرة، وأن يجتنبوا عن الرياء وحب الاستعلاء على الأقران والمحاباة والتعالي وخاصة مع الشيوخ والعلماء، وأن يكثروا الدعاء من الله أن يفتح عليهم، وأن يرزقهم علماً نافعاً وأن يبلغهم مبلغ العلماء الربانين . .

وأوصاهم باغتنام أوقات عمرهم في التحصيل وعدم الاغترار بخدع التسويف والتأميل لأن الوقت هو أنفس ما عني بحفظه، والوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك، وأن تكون همتهم في طلب العلم عالية؛ فلا يكتفوا بقليل العلم مع إمكان كثيره ، ولا يقنعوا من إرث الأنبياء صلوات الله عليهم بيسيره، وأن يهتدوا بهدي المصطفى صلى الله عليه وسلم، لأن لهم فيه أسوة حسنة، وأن يلتزموا بالكتاب والسنة، وأن ينهلوا من المنهل العذب الصافي للإسلام بعيدين كل البعد عن التطرف والغلو والشبهات والتفرق والتشرذم. .

وأوصاهم بالإحسان بالوالدين وبرهم وطاعتهم فيما يرضي الله ورسوله حيث قال الله تبارك وتعالى: “واعبدوا الله ولا تشركوا به وبالوالدين إحساناً”، وقال عز من قائل: “وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً”.

وأوصى الطلاب خاصة بالسعي فيما يحقق الصلاح والنجاح والفلاح والسعادة له ولأسرته ومجتمعه ووطنه ودينه وأمته، وأوصى الطالبات خاصة بالالتزام والحفاظ على كرامتها والابتعاد عن مواطن الشبهة والتجنب عن كل سوء وعدم مصاحبة القرناء السوء وعدم الولوج في الفتن والأهواء والاقتداء بأمهات المؤمنين والصحابيات..

كما حث الجميع بالتكلم في اللغة العربية بما أنها لغة القرآن الكريم والعلوم الشرعية. .

واستمرت المحاضرة لأكثر من ساعة ونصف، وفي الختام تم تبادل الدروع والهدايا بين الضيوف.